اشكاليّة العقل والنقل عند ابن رشد

Posted: يوليو 16, 2010 in اشكالية العقل والنقل عند ابن رشد, بطاقة وحدة تعلّميّة

البحث الثاني                        بحث مشترك لـ:   رجاء كبار وإميل رعد

                                                           المادة        مشغل مختبر

                                                       إشراف :    د. سمير زيدان

 عنوان الدرس  : إشكالية العقل والنقل  أو الفلسفة والدين

الصف : الثالث الثانوي – فرع الإنسانيات

   المادة : فلسفة عربية

الاهداف العامة

-  ممارسة السؤال الفلسفي وما ينتج عنه من تفكير حر وخلاق

-  تطوير الفكر النقدي والموضوعي في مقاربة مختلف القضايا الفكرية والفلسفية .    

 -  تشجيع المتعلم على التواصل والإنفتاح وتجنب السلبية والتقوقع والإستلاب الثقافي والروحي .          

الأهداف الإجرائية

- يستهدف هذا الدرس, مجموعة من الاهداف الإجرائية :

q                   أن يصبح المتعلم قادراً على المقارنة بين نظريات متنوعة ومختلفة

q    أن يصبح المتعلم قادراً على المحاجة بأدلة منطقية عقلية .

q    أن يصبح المتعلم قادراً على ممارسة النقد الموضوعي والحر .

 أن يصبح قادراً                     

الوسائل المستخدمة في الدرس:

   الفيديو            ——-         الكوميوتر    

    العصف الذهني    ——-          مقارنات

    الأسئلة من متعدد  ——         نص وأسئلة ( نشاط للبيت )

 المضامين:

  • Ø     – لمحة عن حياة إبن رشد ومؤلفاته
  • Ø     تاريخية الجمع بين الفلسفة والدين في الاديان السماوية الثلاث.
  • Ø     مخالفة  النص القرآني للتأويل  (عبر فيديو).
  • Ø      منهج ” إبن رشد “التوفيقي بين  الفلسفة والدين أو العقل والنقل:

   هل الشريعة توجب النظر الفلسفي والنظر في كتب الفلاسفة القدماء أم أنه تحرمه ؟ هل تتساوى طبقات المجتمع في  طرق تعاملهم مع النص القرآني وبالتالي تصديقهم له ام أنهم يتساوون في هذا التصديق ؟ ما هو دور التاويل إذن ؟ وهل يجوز خرق الإجماع الديني للتوفيق بين الفلسقة والدين ؟

  • Ø     كيف يمكن تقويم آراء إبن رشد بالنسبة لآراء فلاسفة آخرين ؟
  • Ø      دور التأويل وخرق الإجماع في التوفيق بين الفلسفة والدين .
  • Ø     مناقشة آراء إبن رشد في مسالة العلاقة بين الدين والفلسفة مع غيره من الفلاسفة مع إبداء رأي المتعلم.
  • Ø     تقويم عبر أسئلة من متعدد
  • Ø     نشاط للبيت ( نص وأسئلة )

                                      سيرالدرس1:

                                        حياة إبن رشد

 عاش في قرطبة ( الاندلس )في عهد   عاصر إبن طفيل وأخذ  عرف معظم علوم وفنون

 الامير الموحدي أبي يعقوب يوسف     الفلسفة عن إبن باجه          زمانه كالنحو والفقه والموسيقى

                                                      مؤلفا ته

            مؤلفات أصلية أهمها:                                 شروحات وتلخيصات أهمها:

 - فصل المقال ما بين الشريعة والحكمة من إتصال             – شروح لأرسطو وأفلاطون

الكشف عن مناهج الادلة في عقائد الملة                    – شروح للأفروديسي وبطليموس

- تهافت التهافت رداً على الغزالي ” تهافت الفلاسفة“            وجالينوس           

                                                       تاريخية الجمع بين الفاسفة والدين او العقل والنقل
المعتزلة ، الأشاعرة ،الكندي، إبن سينا / الغزالي  الفارابي / إبن باجه وإبن الطفيل واهمهم :

 إبن رشد

               في الإسلام  

 أوريجين ،/ أوغسطينوس وتوما الإكويني|     

               

                   في المسيحية

   فيلون        فيلون الإسكندري ،/ إبن ميمون       

 | في

    إبن ميم                 

                        في اليهودية

الجمع بين الشريعة الإسلامية والفلسفة الجمع بين المسيحية والفلسفة

الجمع بين     الجمع  شريعة موسى والفلسفة

يقول المستشرق“ دي بور“ : ”أن إبن رشد هو كأرسطو إستطاع الوصول إلى الحق   الخالص ومذهبه -إذا فهم على حقيقته (باطنه) -لا يتعارض مع أسمى المعارف الإنسانية ( ومنها الدينية)“فما المقصود بهذا القول ؟ وهل إستطاع إبن رشد التوفيق فعلياً بين العقل والنقل أم أنه إنحاز لأحدهما على حساب الآخر؟ وهل هنك  مشكلة حقيقية بين الفلسفة والدين أم أنها مجرد مشكلة لعدم فهم النص الديني بجوهره  ؟

وكيف نظرت الكاتبة المصرية المعاصرة نوال السعداوي للنص الديني ( القرآن )، هل اولت النص الديني او أخذته على ظاهره ؟ وما هو الإتهام الذي وجه إليها ؟ وهل له مبرر حقاً بنظرك ؟
  لنر معاً…………………….

              سير الدرس 2

منهج إبن رشد في الإقناع ان الفلسفة والدين متوافقان :

v     يبدأ إبن رشد بالسؤال :

هل النظر الفلسفي مباح في الشرع او محظور أو مأمور به ؟ وفي حال كان مأمور به فهل ذلك على جهة الندب او على جهة الوجوب؟

ثم يجيب عن تساؤله : الشريعة توجب النظر الفلسفي واعطى أدلة من النص القرآني :“ أولم ينظروا في ملكوت السماوات والارض ””إعتبروا يا اولي الابصار ” والإعتبار هو النظر العقلي أي إستنباط المجهول من مقدمات معلومة  وهذا هو القياس العقلي البرهاني وهو اتم انواع الأقيسة .

— إذن الشرع يوجب القياس العقلي أما من يبدع (يعتبربعيد عن الدين)هذا القياس من المتدينين ، فيرد عليهم بحجة  من نفس النوع وهي أن الدين يستعمل القياس الفقهي ولا يقال عنه بدعة ، فكيف ذلك؟…

!ثم ينتقل إلى الإستدلال :هل النظر في كتب القدماء ويقصد الفلاسفة واجب وضرورة أيضاً ؟؟؟؟                

يجيب : أن تاريخية الوجود تستلزم فحص الموجودات واحداً بعد الآخر فلا نستطيع معرفة الأشياء الحاضرة إلا بالإستناد إلى الأشياء الماضية (قانون طبيعي) أو  بالإستناد إلى الوحي  فكيف بصناعة الصنائع أي الحكمة الفلسفية !!؟

كما يستدل على وجوب النظر الفلسفي من خلال النص القرآني مثل ” أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الاولين ” .إذن النظر في كتب القدماء ( الفلاسفة ) واجب ديني أيضاً .ويرد إبن رشد على من يمنع النظر في كتب الفلاسفة (من المتدينين ومنهم الغزالي ) أن أخطاء الفلاسفة أمر عرضي(ليس جوهرياً)وليس ذاتياً ( جوهرياً أو أساسياً) ويعطي مثالاُ ”هل يمكن منع الناس من  شرب الماء(وهو امر ضروري وأساسي) لأن قوماً لأن قوماً شرقوا به  (عرضي) ؟؟!

 :هل هناك مساواة بين الناس في طريقة قبولهم للشرع ؟

النص الديني يميز بين الناس في

” هل يستوي الذين يؤمنون والذين لا يؤمنون“ ”يؤتي الحكمة من يشاء ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيراً ”“ ” وما يعلم تاويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون أمنا  ”……..لذلك قسم إبن رشد المجتمع إلى ثلاث أقسام :

1- صنف يصدق بالخطابة : وهم الجمهور الغالب ، وهؤلاء لا تأويل لهم فهم يعتمدون على العاطفة والخيال

2- صنف يصدق بالجدل  : وهم علماء الكلام الذين ينطلقون من مقدمات تسلموها من غيرهم وهي لاتفضي إلى نتيجة يقينية .

3- صنف يصدق بالبرهان : وهم أصحاب الحكمة قادرون  على الوصول إلى نتائج منطقية .وهؤلاء فقط يحق لهم الـتأويل (أي إستخراج المعاني الباطنة من النص الديني )لانهم الراسخون في العلم .

 ما معنى التأويل ؟ وهل يعتبر التأويل حلأ للتوفيق بين الفلسفة والدين أو هو مشكلة بحد ذاته                    

التأويل :هو إظهارالمعنى الباطن من النص الظاهرأي“ إخراج دلالة اللفظ ممن الدلالة الحقيقية إلى الدلالة المجازية لشبههاأوسببه او …“ ،

لماذا التأويل ؟

هناك أشياء سكت عنها في الشرع     —–    إستنبطها الفقيه بالقياس الفقهي ( الإجتهاد )ولا قول هنا

هناك أشياء لم يسكت عنها الشرع     ——      وتكون :                                       

         إما موافقة للشرع                                         وإما مخالفة للشرع

         (وهنا لا قول هناك )                                 (  وجب التاويل )

 فإذا كان التاويل شرعي وخصوصاً في الآيات القرآنية التي تبدو ظاهرياً متعارضة ” يد الله فوق ايديهم ” ” أينما تولوا فثم وجه الله ” ليس كمثله شيىء ” ولكن ماذا نفعل في حال مخالفة إجماع المسلمين لهذا التأويل ؟،(إجماع المسلمين هو إجماع الفقهاء في عصرمعين حول قضية معينة ،ويقول الرسول (ص) ” لا تجتمع أمتي عل خطأ) فهل يجوز خرق الإجماع الديني لصالح تأويل العلماء ؟ أم أن الإجماع الديني غير قابل للخرق لأنه من المسلمات الغير قابلة للجدل 

                             سير الدرس 3 

ما معنى الإجماع ؟ وماذا يحدث في حال مخالفة إجماع المسلمين  للتأويل ؟

معنى الإجماع : (إجماع المسلمين هو إجماع الفقهاء في عصرمعين حول قضية معينة )يقول الرسول (ص) ” لا تجتمع أمتي على خطأ“

متى يكون الإجماع ؟ومتى نؤؤل؟

1- هناك أشياء أجمع فقهاء الشرع على أخذها“ بالظاهر“         إجماع يقيني (لا تؤول)

 ” قل هو الله أحد“ – ” ” إياك نعبد وإياك نستعين ”           

2 – هناك اشياء أجمع فقهاء الشرع على أخذها ” بالباطن            إجماع ظني ( تأويل )

”أي التأويل ”فلينظر الإنسان مما خلق ” أي فليتفكر ”

 3-  وهناك مسائل إختلف الفقهاء حولها ومنها                    إجماع ظني ( تأويل)

”الرحمان على العرش إستوى“ ” ليس كمثله شيْ“

فهل يجوز خرق هذا الإجماع الديني لصالح تأويل العلماء ؟ أم أن الإجماع الديني غير قابل للخرق لأنه من المسلمات الغير قابلة للجدل ؟

1- يبرر إبن رشد إمكانية خرق الإجماع ( الإجماع الظني فقط وليس اليقيني )مستدلاً بذلك على  بعض العلماء الذين أجازوا خرق الإجماع الظني (الغزالي ، الجويني…) ولم يكفروا هذا الخرق لأنها من الأشياء التي إختلف حولها الفقهاء .

2- كما ان شروط الإجماع اليقيني صعبة التحقق لذلك كل إجماع هو ظني برأيه ، وبالتالي  :       

    هل يمكن تكفير الفلاسفة في مسائل دينية معينة؟

 لا يجوز تكفير الفلاسفة إذ قد اثبت بالدليل القاطع أن إحتمال خرق الإجماع ممكن .مثل المسائل الثلاث التالية :

1- علم الله بالكليات دون الجزئيات : علم الله غير مجانس لعلمنا

 2-قدم العالم : خلاف تسمية

 3-الحشر يكون للنفوس فقط  : إتفق فيها مع الغزالي .

 أما خطأ الفلاسفة فهو مبرر أيضاً في الشرع : الخطأ في الشرع نوعان :

            

      نوع يعذر فيه(فروع الشرائع)         نوع لا يعذر فيه(المبادىء)

 يقول (ص):“ إذا إجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإن أخطأ فله اجر واحد ” فأي حاكم أعظم من الذي يحكم على الوجود ؟؟؟!

                                  مقارنات  

 النظر في كتب الفلاسفة القدماء واجب                    وجوب التأويل                      غاية الدين والفلسفة              

  معارض            موافق                        معارض                 موافق                         واحدة

  الغزالي           الفارابي/إبن سينا           السلف الصالح        فيلون / اوريجين            فيلون / اوغسطين

                      الكندي /إبن رشد                                   إبن سينا / الغزالي            توما الإكويني/

                                                                             إبن رشد                    الكندي / الغزالي /                         

                                                                                                          إبن سينا/ الفارابي

                                              ترجيح الفلسفة على الدين                 إبن باجه /إبن الطفيل /إبن رشد

                                      موافق                        معارض

                                 المعتزلة وإبن رشد           فيلون /إبن ميمون/

                                سبينوزا /السجستاني         توما الإكويني / الغزالي /

                             

                               التقويم  

                          

1- ماذا نعني بالتاويل ؟

2- ماذا نعني بالإجماع؟

3- هل المنهج الفلسفي مأمور به أو محظور أو مباح في الشرع عند إبن رشد؟

4- كيف إستدل إبن رشد على أهمية الفلسفة في الشرع الإسلامي بالعقل أو بالنقل (النص الديني)؟

5-من رجح الفلسفة على الدين في حال تعارضهما ؟

الأجوبة المحتملة

   1- الإنتقال من الدلالة المجازية إلى الدلالة اللفظية أو الإنتقال من الدلالة اللفظية إلى الدلالة المجازية .

 2- إجماع العلماء في عصر محدد أو إجماع الفقهاء في عصر محدد.

 3- مأمور به – مباح –  أو محظور

 4- بالعقل – بالنقل – بالعقل والنقل

5-الغزالي وتوما الإكويني أو إبن رشد وسبينوزا.

                    نص وأسئلة ( نشاط  للبيت)

              حوار بين سبينوزا وتلميذه المتدين :

التلميذ :

  كيف عرفت أن فلسفتك أفضل الفلسفات؟..ناهيك عما سيأتي في المستقبل من فلسفات؟ هل اختبرت الفلسفة كلها قديمها وحديثها التي تدرس هنا وفي الهند وفي جميع أنحاء العالم؟

  ولو افترضنا جدلا بأنك اختبرتها جميعا، وأمعنت النظر فيها، فمن أدراك انك اخترت منها أفضلها؟ وكيف تجرؤ على وضع نفسك فوق رجال الدين والأنبياء والرسل والشهداء والعلماء وآباء الكنيسة؟.

  انك لإنسان بائس، ودودة تسعى على الأرض. نعم انك رفات وطعام للديدان، كيف تستطيع مواجهة الحكمة الخالدة بكفرك العنيد؟ وما هو الأساس الذي يقوم عليه هذا المبدأ اللعين الطائش الأحمق الحقير، الذي تنادي به وتدعوا له؟ وأي غرور شيطاني ينفخ فيك, ويدفعك إلى الحكم على خفايا الكون التي يعلن الكاثوليك أنفسهم بأنها فوق العقل والإدراك؟

و أجابه سبينوزا:

      انك يا من تدعي وجدت أخيرا أحسن الديانات، وأحسن المعلمين، ووضعت إيمانك فيهم، كيف عرفت أنهم أفضل من علموا الديانات أو يعلمونها؟ هل اختبرت كل هذه الديانات، قديمها وحديثها التي تُعلّم هنا وفي الهند وفي جميع أنحاء العالم؟  ولو فرضنا انك اختبرتها جميعا فمن أنبأك انك اخترت الأفضل.

الاسئلة :

  ما هي الإشكالية المستخلصة من هذا  الحوار ؟ ؟؟؟؟؟؟

  من أقنعك أكثر في كلامه  سبينوزا  أم تلميذه ؟ برر رأيك .                

  ما تستخلص من النص إذن ؟

 

               

                      

 

 

 

 

 

          

  

 

 

  

 

 

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s