ابن خلدون

Posted: يوليو 5, 2010 in ابن خلدون, بطاقة وحدة تعلّميّة
الوسوم:

وحدة تعلمية (ابن خلدون)

 تصميم البحث

  1. I.            مقدمة البحث.
  • اهمية التخطيط البعيد المدى في الدرس الفلسفي.
  • الاسباب التعلمية والتعليمية التي اسهمت في اختيار الوحدة التعلمية.

  1. II.            متن البحث.
  • الوحدة التعلمية وتتضمن:
  • الاهداف العامة للمنهاج المرتبطة بالوحدة التعلمية.
  • الاهداف الاجرائية الخاصة بالوحدة التعلمية.
  • المضامين والمسائل والنظريات والمواقف المتنوعة التي تغطيها الوحدة.
  • الوضعيات التعلمية المناسبة في الوحدة التعلمية.
  • الطرائق والاستراتيجيات المعتمدة في تنفيذ الوحدة التعلمية.
  • النصوص والتمارين الخاصة بالوحدة التعلمية بالاضافة الى الفرض المنزلي.
  • اسلوب التقويم الخاص بالوحدة التعلمية.
  • تحضير الحصة الموسع من ضمن الوحدة التعلمية.
  • بطاقة الوحدة التعلمية الخاصة بالدرس المنفذ.

  

  1. الخلاصة.
  • الخلاصة العامة حول انعكاس المنهجية في التخطيط للدرس الفلسفي. واثرها على تطوير أداء المعلم.
  • اللائحة بالمصادر، والمراجع،  والمنشورات الالكترونية التي تتناول مناهج التعليم الجديد ،والكتب والمقالات المخصصة بدراسة الاهداف والكفايات والوضعيات والتخطيط للدروس.

 

                                                                                                                                             I.            مقدمة البحث

 

  • Ø    اهمية التخطيط البعيد المدى في الدرس الفلسفي.

التخطيط مزج للفكر بالعمل،ينطلق من اطار فكري عن التعليم والتعلم، ليجيب عن اسئلة هامة: من نعلم؟  ماذا نعلم؟  كيف نعلم؟  وقبل ذلك كله لماذا نعلم؟.

والتدريس بالتالي عملية متكاملة من عناصر او مكونات متعددة لكل منها كيانه القائم بذاته من جهة، والمتفاعل مع غيره من جهة اخرى، في اطار منسق يؤلف كلا واحدا.

وكلما خطط لهذه العملية، وتم تصميم الوحدة التعلمية بشكل يراعي الشروط التي يجب ان تتوافر لكل مكون فيها، أمكن ضمان النتائج المرجوة، وهذا ما أكدته دائما النظريات التعلمية.

فخطة الدرس اذا هي العملية التي تؤدي الى وضع تصور للمواقف التعلمية، التي يهيئها المعلم لتحقيق الاهداف، وتتضمن اختيار الاساليب والاجراءات التي تساعد في تحقيق، تقويم، تنفيذ هذه الاهداف.

كما ان الوظيفة الاساسية للتخطيط هي توجيه مدخلاته وعملياته بدقة ووضوح يساعد كثيرا في تسيير العمليات التربوية نحو تحقيق تلك الاهداف.*

لماذا نضع خطة الدرس؟

ان التربية كسواها من الفعاليات الاجتماعية والظواهر الطبيعية والحياتية نظام ينطوي على عدد من المدخلات والعمليات المتأثرة والتي يؤدي تشغيلها واستخدامها الى انتاج مخرجات تربوية، تخدم الدرس بشكل عام.

لذا فإن المعلم الفعال هو الذي يصمم وينظم ويكوّن توقعات عالية للطلاب ،بالتالي يضع تخطيطاً بعيد المدى وذلك للاسباب التالية:

1-   لتنظيم عناصر الموقف التعليمي (المعلم\المتعلم\الخبرةالتعلمية\البيئةالصفية) بحيث تعمل جميعها على تنظيم تعلم الطلاب.

2-   توفير جو صالح للتعلم داخل الصف دون اضاعة وقت في امور لا طائل منها.

3-   مواجهة المواقف التعلمية بدرجة عالية من الثقة وتجنب الكثير من المواقف الحرجة.

4-   تحقيق الاهداف بسهولة ويسر.

5-   توزيع مسائل المنهاج بطريقة فاعلة و لحظ طرائق متنوعة تبعاً للحصص

يوفر التخطيط في كل عملية تربوية نسقا متكاملا، يبدأ دائما مع الاهداف التي تعد الغاية في ذاتها,فكل شيء يخطط من اجلها، ويعد سبيلا للوصول اليها، وتحول الى اغراض للتدريس،  بمساعدة المحتوى الذي يشكل المادة التي تنظم في بنية معينة  لتحقيق الهدف. وطرائق التعليم ، الوسائل التعلمية، واساليب التقويم .

 

*من كتاب التخطيط التربوي، د.انطون حبيب رحمة.

 

  • Ø    الاسباب التعلمية والتعليمية التي اسهمت في اختيار الوحدة التعلمية.

 

إنطلاقاً من الأهداف العامة للمنهج ،ومن الكفايات النوعية للفلسفة ، والتي تتمثل في نقاط عديدة أهمها : التفكير الموضوعي ، والتمرس على إتخاذ المواقف والدفاع عنها بالحجاج والبراهين … وهذا طبعاً لا يتم عن طريق التلمس الغير محدود للحضارات أو عن طريق التلقين والحفظ المجرد . وإنما يتم من خلال منهجية مدروسة بكل دقة ، بحيث يجب أن تتضمن هذه المنهجية الوحدات التعليمية المحتوية على الجانب المعرفي الثقافي والجانب البيداغوجي التقني في آن معاً .

 

وبما أننا نسعى إلى تحقيق وتطبيق هذه الأهداف والكفايات المذكورة أعلاه من خلال تطوير الدرس الفلسفي سواء عن طريق دراسة أعلام الفلسفة أو قضاياها. فإننا قمنا بإختيار وحدة دراسية تتضمن علماً من أعلام الفكر العربي، يبدو أنه إتبع منهجية معينة في التفكير . كما أنه عرض مواقف موضوعية خاضعة لمبدأ التعديل والتجريح   ودافع عن مواقفه بالحجة والبرهان ،هذا المفكر هو «إبن خلدون » . وسنتناول بدراسة هذه الوحدة مقدمته و تحديداً الديباجة التي تتناول مفهوم الـتأريخ و مغالط المؤرخين وعلاقة التأريخ بعلم العمران.

 

لأنه في هذه الوحدة يمكن القيام بتطبيقات خاصة بالتحليل والنقاش . كما أن نصوصها يمكن إستثمارها في تعليم المتعلمين القراءة الفلسفية لأن هذه النصوص من خلال مضمونها تثير التساؤلات وهي قابلة للحوار والنقاش .

 

كما وأن المقدمة بالإضافة إلى إحتوائها على النقد التاريخي ، تتضمن معالم فلسفة في التاريخ تكاد تكون كاملة ، وفيها أيضاً من فروع علم الإجتماع جميعها وهذ كله من شأنه أن يساعد في هدفين أولهما التفكير النقدي، وثانيهما أن تعليم الفلسفة لاينفصل عن معارف العلوم الأخرى . كما يمكننا من هذه الوحدة لحظ نشاطات متنوعةتساعدعلى تعليم الفلسفة من خلال الإعتماد على بعض المعارف المثبتة في النصوص . فتكون هذه النصوص ليست للحفظ ، وإنما من أجل ممارسات 

 

  • Ø    الوحدة التعلمية.

 

المخطط العام،  والتحضير المعتمد، لتنفيذ الوحدة التعلمية المختارة ( مفهوم التأريخ ومغالط المؤرخين عند ابن خلدون والعمران البدوي والحضري ).

 

المادة: الفلسفة والحضارات                                       

الصف: (الفئة المستهدفة)الثاني الثانوي (فرع الانسانيات)                          

المدة الزمنية:أربع حصص تعليمية .

المحور التعليمي: حركة البحث العلمي \الانجازات العلمية عند العرب. 

الوحدة التعليمية: ابن خلدون.التأريخ و العمران البدوي والحضري

المكتسبات القبلية المفترضة : : أن يكون المتعلم قد إكتسب مهارة تحديد المسألة الرئيسية في النص – أن الإشكالية يجب أن تتضمن قطبين ، قطب موجب (يؤيد الموقف الفلسفي المعروض) وقطب سالب ( ينتقد الموقف  ) – تحديد لحظات النص – الإستقراء

 المضامين والمعارف : التعريف بإبن خلدون وأهم مؤلفاته – مفهوم التأريخ – التشيع – مبدأ التعديل والتجريح– مفهوم العمران ( البدوي والحضري) – أصنافه وخصائصه – العصبية وأنواعها

الاهداف العامة:

1-   اكتساب المتعلم معلومات عن ابرز الانجازات في ميادين العلوم الانسانية (علم التأريخ).

2-   ممارسة السؤال الفلسفي وماينتج عنه من تفكير حرّ وخلاق

3-   تطوير الفكر النقدي والموضوعي

الاهداف الخاصة

  • جعل المتعلم قادراًعلى أن:

1-   يمارس السؤال الفلسفي من خلال من خلال رصد وصياغة إشكالية .

2-   ينتج سلسلة أسئلة معبرة عن إشكالية.

3-   يعدد مغالط المؤرخين

4-    يقارن بين مواقف بعض الفلاسفة حول المسألة المطروحة ( علم الإجتماع أوغست كونت )

5-   يستثمر النقاش الصفي ويوظفه في الإنتاج الكتابي.

 

الطرائق والإستراتجيات

  1. إستراتجية العمل الثنائي ( إنتاج سلسلة أسئلة معبرة عن إشكالية )
  2. إستراتجية العمل الفردي ( رصد وصياغة إشكالية )
  3. إستراتجية عمل المجموعات (مقارنة مواقف الفلاسفة )
  4. إستراتجية النقاش المؤدي إلى إتخاذ مواقف والدفاع عنه ( مسألة العصبية )

الوسائل والمعينات البيداغوجية الأنشطة والتمارين – النصوص – الأقوال

التقنيات ووسائل الإيضاح :  اللوح – الطبشور- بطاقات التقييم  – الأنشطة والتمارين

أساليب التقويم :  الأسئلة الشفهية – إختبارات تشمل كل الكفايات المطلوبة –

القيم: ادراك قيمة التأريخ واخذ العبرة من الماضي،فضلا عن اهمية التعاون بين الجماعة.

المفردات الجديدة المكتسبة : التحقيق والتمحيص\ المغالط \

المهارات النمائية: طرح اشكاليات وحلها من خلال المناقشة والتحليل

المراجع: مقدمة كتاب العبر لابن خلدون \كتاب التلميذ \

الوسائل التعليمية: نصوص ومستندات الدرس.

 

 

 

 

الحصة الاولى\55د.

 

 

 


 

عنوان الحصة : إبن خلدون ( التأريخ والمغالط)+التساؤل

المكتسبات المحصلة : مهارة تحديد المسألة الرئيسية في النص- الإشكالية تتضمن قطبين – تحديد لحظات النص – الإستقراء

المضامين والمعارف: التعريف بإبن خلدون وأهم مؤلفاته – مفهوم التأريخ – التشيع – مبدأ التعديل والتجريح

1-   الأهداف العامة : يكتسب المتعلم معلومات عن ابرز الانجازات في ميادين العلوم الانسانية (علم التأريخ).

2-   الأهداف الخاصة : أن يصبح المتعلم قادراً على إنتاج سلسلة أسئلة معبرة عن                                                        إشكالية

                – أن يعدد مغالط المؤرخين .

 

-         سير الدرس : الطرائق والنشاطات :

                       

الاسئلة الاستقصائية: الوقت ( ٥دقائق ) .

 

1-   لماذا برأيكم يكتب التاريخ ؟

2-   هل يمكن ان يكون الانسان او المؤرخ خاصة موضوعياً في كتابة التاريخ ؟

3-   هل يمكن لمؤرخ لبناني أن يكتب التأريخ بالموضوعية التي تحدث عنها ابن خلدون؟

4-   اذا بماذا قد يخطأ المؤرخ ؟

 

  • تسجل الخلاصات على اللوح وتشكل منطلقاً للنقاط والمضامين الملحوظة في الكتاب .
  • النشاط الاول: الاستراتيجية:العمل الثنائي لتحصيل معلومات.المدة:(۱٠ د ) .

الهدف: ان يحصل المتعلم بعض المعلومات المعرفية عن حياة ابن خلدون  وعصره واهم آثاره.

الاجراءات العملية: دور المعلم:

- يوزع المتعلمين الى مجموعات ثنائية (مراعاة لعدد المتعلمين داخل الصف)

يطلب المعلم من المتعلمين قراءة الصفحات 237\238\ 239 \حتى بأحوال العمران. والتي تشكل بداية تعريف حول ابن خلدون \عصره مؤلفاته \حياته واثاره \.

-         يحدد الفقرة المعتمدة لكل متعلمَين (ويراعي في ذلك الفروقات الفردية).

-         يحدد الوقت للعمل ب ٥د.

-         يحدد وقت العرض ب٥د.

-         يراقب العمل اثناء قيام المتعلمين بالتنفيذ.

-         دور المتعلم :

-         قراءة الفقرة المحددة .

-         تحديد المعلومة او الفكرة المهمة عن ابن خلدون .

-         تقديم هذه الافكار للزملاء وعرضها بشكل دقيق .

يقوم المعلم بتصويب المفهوم والمعلومات، بتوجيه العرض , وصياغة الخلاصة العامة حول العناوين المتناولة.

-         عرض وشرح لمسألة التأريخ ومغالط المؤرخين  ( ۱٥دقيقة )  .

-          مفهوم القدماء للتأريخ –  مغالط المؤرخين –  موضوع التأريخ .

-         تمرين :

عنوان التمرين  : التساؤل    

الهدف : تدريب المتعلمين على إنتاج أسئلة معبرة عن إشكالية

الوقت : ۱٥دقيقة

طريقة التنفيذ:عمل ثنائي

القول: إن كل حادث من الحوادث ,ذاتاً كان أو فعلاً,لا بدّ له من طبيعة تخصّه في ذاته وفيما يعرض له من أحواله فإذا كان السامع عارفاً بطبائع الأحوال والحوادث في الوجود ومقتضياتها ,أعانه ذلك في تمحيص الخبر على تمييز الصدق من الكذب وهذا أبلغ في التمحيص من كل وجه يعرض  » 

إبن خلدون –المقدمة

 

-         الخطوات :

-          صغ هذا القول لإبن خلدون على شكل سؤال

- حدد الكلمات المفاتيح في هذا القول

- صغ كل واحدة منها في سؤال

- حدد الأطروحة التي يتبناها إبن خلدون ثم صغها في سؤال .

-         شبكة تقييم  :               

-           بطاقة تقييم ذاتي :

 

  • اكتب نوعاً من المغالط يمكن اعتباره خطأ قصدياً.(قصده المؤرخ)

    …………………………………………………………………………….

  • هل احتلّ مبدأ الصدفة حيّزاً مهمّاً في فكر ابن خلدون التاريخي ؟

              …………………………………………………………………………….

  • ما صفات المؤرخ الناجح حسب ابن خلدون؟

              ……………………………………………………………………………..

 

-         الخلاصات : (٥دقائق ) :

 

-         إبن خلدون حاول أن يرسم نهجاً سويأ لعلم الـتأريخ.

-         يحتاج المؤرخ إلى كفاءة علمية وأخلاقية عالية .

-         ذكر أنواع المغالط .

-         التأكيد على أن التساؤل يساعد على إظهار المشكل الأساسي في التمرين الفلسفي.

 

 

الحصة الثانية\55د.

 

عنوان الحصة :  علاقة الـتأريخ بعلم العمران +صياغة إشكالية  .

 

المكتسبات المحصلة : مفهوم التأريخ –– مبدأ التعديل والتجريح – إنتاج أسئلة معبرة عن إشكالية .

المضامين والمعارف : – مفهوم العمران -علاقة التاريخ بعلم العمران .

 

 الأهداف العامة : ممارسة السؤال الفلسفي وماينتج عنه من تفكير حرّ وخلاق.

 

الأهداف الخاصة : التدريب على ممارسة السؤال الفلسفي من خلال رصد وصياغة إشكالية

-         أن يبيّن العلاقة بين علم التاريخ والعمران .

 سير الدرس :

الطرائق والنشاطات :

-         عرض القول التالي ( ٥ دقائق )

-          “إن التأريخ خبر عب الاجتماع الإنساني الذي هو عمران العالم”

-          المهمة : هل تعتقد أن ثمة علاقة بين علم التأريخ والعمران ؟

-         حدّد نوع العلاقة التي من شأنها أن تربط بينهما؟

-          أي من العلمين يستلزم الإطلاع على الأخر ؟

-         تسجل الخلاصات من هذه المهمة على اللوح وتشكل منطلقاً للنقاط والمضامين الملحوظة في الكتاب .

 

عرض وشرح المسألة  ( علاقة التاريخ بعلم العمران – الوقت ٥دقائق ) .

 

  • النشاط الأول : لاستراتيجية : عمل مجموعات .

-         المدة( ۱٥د ) .

-         الهدف : ان يناقش المتعلم مفهوم التأريخ وعلاقته بعلم العمران .

 

اما المهمة فهي قراءة الفقرة التي تتناول علاقة التأريخ بعلم العمران من أجل تلخيص وإعادة صياغة الأطروحة المثبتة

 

-         الاجراءات العملية :

- دور المعلم :

- يوزع المعلم اولا المتعلمين الى مجموعات (مع مراعاة لعددهم).

 

-         تحديد الوقت الكافي لانجاز المجموعات لعملها وهو لا يتجاوز ٥إلى ٨د.

 

-         تحديد الوقت المفروض لعرض الخلاصات  وهو لا يتجاوز ٥إلى ٨د.

 

-         ترقيم المجموعات بارقام محددة وذلك تبعا لتسلسل الفقرات المطلوب شرحها.

 

-         مراقبة المتعلمين اثناء العمل والتنقل بينهم .

 

 

-         التذكير بالملاحظات الخاصة  بالعمل الفريقي من :(تعاون \اعتماد كاتب \قارئ \منسق\ تحمل المسؤولية بالتضامن الاتفاق على الاراء قبل العرض….)

 

-         يراعي الفروقات الفردية :  

 

-         يأخذ المعلم بعين الاعتبار مستوى الذكاء والدقة والاتقان والاستيعاب عند المتعلمين اثناء تحديد الفقرات على المتعلمين .

 

 

- دور المتعلم :

-  التعاون مع زملائه اثناء العمل.

-         قراءة الفقرة المطلوب منه انجازها بدقة وتأن.

-         تحديد الفكرة الاساسية من الفقرة وكتابتها على ورقة كبيرة او كرتون اذا تواجد.

-         المناقشة مع زملائه قبل العرض.

-         تعيين ضابط للوقت في المجموعة. وكاتب وقارئ ومنسق.

-         تحديد الطريقة التي سيعرض بها للفت انتباه الزملاء المتعلمين.

-         كتابة الخلاصة التي ستنتهي اليها الفقرة المنجزة على اللوح.

-         تقبل الاسئلة المطروحة من قبل الزملاء وتوضيحها والمساعدة من قبل الفريق في توضيح المفهوم .

 

-         سير النشاط :

 

يبدأ المتعلمون مع اعلان المعلم تنفيذ العمل و القيام بالدور المطلوب منهم في جو من الهدوء والتعاون والمراقبة من قبل المعلم.

حين انهاء المتعلمين لعملهم يطلب المعلم من المجموعات تبعا لارقامها ان تتقدم الى  اللوح لتبدأ بالعرض والشرح.

اثناء عرض المتعلمين للافكار وشرحها وتقبل الاسئلة من الزملاء وتدوينها على اللوح  يتجلى دور  المعلم عندها بالقيام :

بملاحظة كيفية الشرح والاداء وذكر الملاحظات لتجنب الشروحات التي لا تصيب المعنى الصحيح. كما يعمد المعلم عند انهاء شرح فقرة ما إلى اعادة صياغة للمعلومة التي ينبغي على المتعلمين التمكن منها ،بمعنى يعمد المعلم الى تحديد الخلاصة والاستنتاج العام من الفقرة المحددة. تكتب الخلاصة لكل فقرة على اللوح. ويشار اليها برمز (صح) دليل على انجازها.

 

تمرين 

عنوان التمرين : رصد وصياغة إشكالية

الهدف : تدريب المتعلمين على رصد وصياغة إشكالية

الوقت : ٢٠ دقيقة                                                                                                                     

طريقة التنفيذ : عمل فردي .

 

-         النص :

             يقول ابن خلدون في المقدّمة :   ” اعلم ان فن التأريخ فن عزيز المذهب، جم الفوائد ،شريف الغاية ،اذ هو يوقفنا على احوال الماضين من الامم في اخلاقهم والانبياء في سيرهم والملوك في دولهم  وسياساتهم حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يرومه في احوال الدين والدنيا. فهو محتاج الى مآخذ متعددة، ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبت يفيضان بصاحبهما الى الحق, وينكبان به  عن  المزلات والمغالط. لان الاخبار ،اذا اعتمد فيها على مجرد النقل ،ولم تحكم اصول العادة، وقواعد السياسة وطبيعة العمران والاحوال في الاجتماع الانساني, ولا قيس الغائب منها بالشاهد والحاضر بالذاهب ، فربما لم يؤمن فيها من العثور ومزلة القدم ، والحيد عن جادة الصدق ” .     

                                                                                                                                                                                                                                                            

-         الخطوات :  المطلوب من المتعلم بمراحل التمرين :

 

-         قراءة النص جيدا واكثر من مرة .

-         تحديد الافكار الرئيسية .

-         استخراج الأطروحة المثبتةفي النص.

-         الاستعانة للتنفيذ بالملاحظات والاسئلة التالية:

 1-لو تعاملنا مع النص على أساس أنه إجابات، ماهي الأسئلةالتي يمكن أن نتساءلها من خلاله؟
2- ما السؤال الرئيسي في النص ؟
3- ما الإجابة التي لحظها الكاتب ؟
4- برهن على ذلك إنطلاقا من النص .
5- الاجابات الاخرى التي لم يذكرها الكاتب إذن ؟
6- برهن على ذلك من النص .
7-استنتج الأطروحة المستبعدة من النص؟

8-إذاً ما هي الإشكالية التي يمكن بناؤها لهذا النص والتي تكون جامعة لمختلف وجهات النظر؟

  • النشاط الثاني :

 

-          التقييم الكتابي :

-          المدة :5  الى 7د .

-         الهدف :

التأكد من وصول المعلومات اللازمة عن الدرس وفهمها من قبل المتعلمين .

 

-         الاجراءات العملية :

 

-         يوزع المعلم بطاقة تقييم  على المتعلمين .

-         يطلب منهم ملء البطاقة (العمل فردي) .

البطاقة المطلوب الاستفادة منها في التقييم :

 

  • ما هي القواعد التي يخضع لها كل من علم التاريخ وعلم العمران؟

…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………..

  • اذكر أمراً واحداًيتطلبه التدقيق والتمحيص:

……………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

 

 

 

الخلاصات( ٥دقائق) :

-إنّ علاقة علم التأريخ بعلم العمران هي علاقة جدلية ولا يمكن فصلهما عن بعضهما حسب ابن خلدون .

- فن التاريخ  وعلم العمران يتكاملان ويخضعان للقواعد نفسها : ملاحظة و إستقراء وتحقق .

-التاريخ يحفظ الماضي و يقدم أمثله عن السلوك الإنساني .

-علم العمران يساعد في تصحيح الأخبار التاريخية .

-إن كتابة التاريخ تستلزم الإطلاع على علم العمران .

-علم العمران لا يمكنه بناء القواعد والأصول العامة إلاّ بالإستناد إلى الأخبار التاريخية الخاصة 

 

-         الفروض والواجبات :

-         يطلب المعلم من المتعلمين حفظ ومراجعة ما تم تنفيذه من الوحدة .

-         تحضير ما تبقى من عناوين للحصة القادمة .

 

 

 

الحصة الثالثة /٥٥د

عنوان الحصة : العصبية المقارنة ما بين العمران البدوي والحضري

 

المكتسبات المحصلة : رصد وصياغة إشكالية – – مفهوم العمران -علاقة التاريخ بعلم العمران

 

المضامين والمعارف :  مفهوم العمران البدوي – البداوة سابقة للحضارة – العصبية

العصبية في الحياة البدوية – العصبية في الحياة الحضرية –

 

الأهداف العامة : تطوير الفكر النقدي والموضوعي

 

1-     الأهداف الخاصة : أن يقارن بين مواقف بعض الفلاسفة حول المسألة المطروحة ( العصبية  )

 

2-   تدريب المتعلمين على إستثمار النقاش الصفي وتوظيفه في الإنتاج الكتابي

 

  • المراجعة السريعة للحصة السابقة : المدة 5د .

 

يقوم المعلم بطلب من احد المتعلمين التذكير بما مر في الحصة السابقة من معلومات واين توقف العمل في الانشطة التي كانوا كمتعلمين مكلفين بانجازها.

كما يسأل المعلم ويستفسر عن المتعلمين الذين حضّروا ما تبقى من الدرس وسؤالهم حولها وذلك لما له من آثار على عملية تحصيل علامة المشاركة.

                                       

-         سير الدرس الطرائق والأنشطة :

 

عرض لصور تتناول مظاهر الحياة البدوية ومظاهر الحياة الحضرية وتوثّق الاختلاف بينهما.( الوقت ٥دقائق ) .

الأسئلة الموجهة :

      1-  أيّهما الأسبق في سلم الحضارة العمران البدوي أم العمران الحضري ؟

      2 –  أي المجتمعين هو الأكثر تعصّباً لأبناء قومه ؟

       3 – متى تزداد العصبية في المجتمع وكيف تتجلّى مظاهرها؟

                        

عرض وشرح المسألة  :

 

مفهوم العمران البدوي وخصائصه ( ٥دقائق) .

-         العصبية وانواعها (۱٠دقائق )

-         الأسئلة الإستقصائية :

-         هل بإمكان الإنسان أن يعيش منفرداً ؟

-         لماذا يعيش الإنسان ضمن مجموعة ؟

-         كم نوعاً من المجتمعات تعرف ؟

-         ما معلوماتك عن العمران البدوي ؟

-         ما هي أهم خصائصه ؟

-         ما هي صفات البدو ؟

-          العصبية من أبرز النعرات الإنسانية على ماذا تقوم ؟

 

-         تمرين :

 

عنوان التمرين : العصبية المقارنة

الهدف : تدريب المتعلمين على التميز بين مواقف حول قضية ما ومقارنتها

الوقت : ۱٥دقيقة .

طريقة التنفيذ: عمل مجموعات .

-         الخطوات :

-         تقسيم المجموعات وتحديد المهمة المطلوبة لكل منها.

-         مجموعة تقرأ المقطع المتعلق بالعصبية في الحياة البدوية .

-         وأخرى تقرأ المقطع  المتعلق بالعصبية في الحياة الحضرية .

-         القراءة متبوعة بخلاصات من قبل التلاميذ .

-         هذه الخلاصات تدون على اللوح .

-         يقسم اللوح إلى قسمين وكل مجموعة تدون خلاصاتها في القسم المحدد .

-          التوصل إلى مقارنة  دورالعصبية في الحياة البدوية  ودورالعصبية في الحياة الحضرية .

-         بطاقة تقييم ( ٥دقائق ) : (عمل فردي)

 

  • عرّف العمران البدوي وأذكر أهم خصائصه ؟

…………………………………………………………………………………………………………………….

  • ما الدور الذي تلعبه العصبية في المجتمع البدوي ؟

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

-         خلاصات ( ٥دقائق ) :

-         العمران البدوي هو الذي يقتصر أهله في تعاونهم على حاجاتهم الضرورية من حيث الغذاء والمسكن

-         البدو أصل للمدن والحضر وسابق عليهما لأن أول مطالب الإنسان الضروري ولا ينتهي إلى الكمال والترف إلاّ إذا كان الضروري متوفراً له.

-         العصبية هي نزعة تحمل الإنسان على أن يهب لنصرة من ينتسب إليه

العصبية أنواع : – العصبية المتولدة من القرابة – عصبية عامة – عصبية خاصة

عصبية الحلف والولاء

دور العصبية في الحياة البدوية : الرباط الذي يشد أبناء القبيلة ويساوي بينهم

العصبية تلعب دور في : الرئاسة – تمكن البدو من سكنى القفر

 

 

 

 

الحصة الرابعة/55دقيقة

 

-         عنوان الحصة : العصبية والدين +تحديد الرهان .

 

-         المكتسبات المحصلة : مفهوم العمران البدوي- العصبية – مقارنة مواقف .

 

-         المضامين والمعارف :   دور العصبية في الدعوة الدينية – أثر الدين في النفوس .

 

-         الأهداف العامة :  تطوير الفكر النقدي والموضوعي .

 

-           الأهداف الخاصة : تدريب المتعلمين على إستثمار النقاش الصفي وتوظيفه في الإنتاج الكتابي ,

 

-         و التفكير بالمشكل وبالتالي إنتاج رهانات النص .

 

-         سير الدرس : الطرائق والأنشطة  :

 

-         طرح إشكالية معاشة :

في عصرنا تبرز العصبية بأشكال مختلفة وهي تؤثر على مجتمعنا بشكل واضح  برأيك الشخصي أي العصبيات أخطر على المجتمع؟ هل هي العصبية الدينية؟ أم العائليّة؟ أم السياسيّة؟  ( الوقت ٥دقائق ) .

 

-         طريقة التنفيذ : نقاش سريع .

تسجيل  الخلاصات على اللوح وتشكل منطلقاً للنقاط والمضامين الملحوظة في الكتاب .

                        

-         عرض وشرح المسألة  :  أبعاد علاقة العصبية بالدين  ( دور العصبية في الدعوة الدينية – أثر الدين في النفوس  (۱٠دقائق )

-         الأسئلة الإستقصائية :

هل للعصبية دور في الدعوة إلى الدين ؟ لماذا؟

يبدو أن إبن خلدون جعل العصبية تتجاوز الرحم والنسب ، علام َإعتمد للتأكيد على نظريته في العصبية؟

 

-         تمرين :

-         عنوان التمرين : تحديد الرهان .

-         الهدف  : أن يصبح المتعلم قادراً على كشف الفكرة التي يسلم بها صاحب النص ويبني نصه عليها ، لكي يستطيع تحديد الرهان الذي دفع بصاحب النص إلى التفكير بالمشكل وبالتالي إنتاج النص .

-         الوقت : ٢٠ دقيقة                                                                                                                              

-         طريقة التنفيذ : عمل مجموعات .

النص : «إن العصبية إنما تكون من الإلتحام بالنسب أو فيما معناه . وذلك أن صلة الرحم طبيعي في البشر إلاّ في الأقلّ . ومن صلتها النُعْرة على ذوى القربى وأهل الأرحام أن ينالهم ضيمٌ أو تصيبهم هَلّكة؛ فإن القريب يجد في نفسه غضاضة من ظلم قريبه أو العداء عليه ، ويوّد لو يحول بينه وبين ما يصله من المعاطب والمهالك : نزعةٌ طبيعية في البشر مُذْ كانوا. فإذا كان النسب المتواصل بين المتناصرين قريباً جداً ، بحيث بحصل الإتحاد والإلتحام ، كانت الوصلة الظاهرة فاستدعت ذلك بمجرد وضوحها ، وإذا بَعُدَ النسب بعض الشيء،فربما تنوسِيَ بعضها ، ويبقى منها شهرة فتحمل على النصرة لذوي نسبه بالأمر المشهورمن …

ومن هذا الباب الحلف والولاء، إذ نُعرة كلّ أحدعلى أهل ولائه وحلفه للألفة التي تلحق النفس من إهتضام جارها أو قريبها أو نسيبها بوجه من وجوه النسب وذلك لأجل اللحمة الحاصلة من الولاء »

الخطوات : – ما المفهوم الأساسي الذي يدور حوله النص ؟

               – كيف يتدرج المفهوم داخل النص ؟

               – ما هو الموقف النهائي

               – ما هو رهانه ؟ أي ماذا يريد من وراء ذلك الموقف؟

           – ما هي النتائج النظرية التي تترتب على الأخذ بهذا الموقف من                  السؤال المطروح ؟

          – ما هي النتائج العملية أي السلوكية والأخلاقية القيمية التي تنسحب على حياتنا إذا ذهبنا في هذا الإتجاه إزاء المشكل المطروح ؟

 

-         بطاقة تقييم ( ٥دقائق ) :

 

ما هي الأبعاد التي تتخذها علاقة العصبية بالدين بحسب رأي إبن  خلدون؟

……………………………………………………………………………………………………………………….

ما  الرهانات التي ظهرت لك في نظرية العصبية عند إبن خلدون ؟

………………………………………………………………………………………………………………………….

-         خلاصات ( ٥دقائق ) :

 

إن نظرية إبن خلدون في العصبية هي أول محاولة علمية جريئة للنفاذ إلى طبيعة ” الرباط الإجتماعي ” كما هو قائم في الحياة الإجتماعية الحاصلة ، لا كما يجب أن يكون في ذهن الفلاسفة .

لا شك أن العصبية كما عرفها إبن خلدون تجاوزت صلة الرحم والنسب الواحد وشملت كثيراً من الروابط الإجتماعية الأخرى إذ عمم دراسته على كل زمان ومكان  . لأنه لا يوجد في الفلسفة حل نهائي أو موقف نهائي.

 

 

 

 

 

خلاصة البحث :

إن المادة الجديدة التي بين ايدينا تفرض علينا معالجتها بشيء من التوسّع وذلك للإحاطة بكل تفاصيلها , والتطرق لأبرز مسائلها ,الأمر الذي يرتّب علينا التنبه إلى خطوطها العامة وأفكارها الرئيسة والعمل على إبرازها دونما توقّف عند التفاصيل وهذا ما يتطلّبمن جانب المدرّس إحاطة وخبرة ومهارة للتوفيق بين اتساع المادة من جهة وضيق الوقت المخصص لها من جهة ثانية

كما حاولنا التركيز على النص  انسجاماًمع ما جاء في مقدمة المنهج بوصفه المادة الوحيدة القادرة على جعل المتعلم قادراً علىممارسة الفكر النقدي الفاحص ممارسة فعليّة وقادراً بعد ذلك على متابعة تعلّمه بنفسه 

          ونختم هذا البحث بالتأكيد على أهمية التخطيط المسبق للوحدة التعليمية  بإعتبار أن هذه الخطوة تساعد في تطوير تعليم مادة الفلسفة لأنه لا يمكن تطويرتعليمها إلا من خلال تعليم الأشكلة و المفهمة و الحجاج.            و هذه الكفايات لا يمكن تعلمها بالطرق التلقينية التقليدية. بل ينبغي أن تأخذ الفلسفة بالتطور الكبير في ميدان البيداغوجيا و الديداكتيك. و إذا لم يتم لها ذلك فلن يرقى تعليم الفلسفة ليواكب المجالات التربوية الأخرى.

أخيراً ما دمنا نعمل في حقل التربية، وما دامت المعرفة متجدّدة، وما دامت الحياة في تطوّر مستمر، تغدو معه الوسائل والطرق القديمة عاجزة عن مواكبة الجديد، إذاً كان لا بد من التجديد دائماً. لقد تعلّمنا في مادة تحليل المنهج أنه ليس هناك منهج ثابت في التربية، فالمنهج حلم نسعى إليه، نحقق منه جزءاً يسيراً، حتى إذا ما فرغنا من ذلك طالعتنا أمور جديدة.

          فلنكن – كمعلّمين – سبّاقين دائماً في ابتكار الطريقة و الوسيلة، وبذلك نحافظ على العملية التربوية شابّة متجددة.

 

 

المراجع

 

1-   د.رحمة حبيب انطون،التخطيط التربوي،منشورات جامعة دمشق،ط2،1992.

د.حجي احمد اسماعيل،ادارة بيئة التعليم والتعلم النظرية والممارسة داخل الفصل والمدرسة،دار الفكر العربي،ط2،2001

 

1.  http://nourddine.maktoobblog.com

2.  http://www.falsafa.info/question.php

3.  http://sadmohamed.fr.gd

الجامعة اللبنانية

كلية التربية – فرع العمادة

شهادة الكفاءة في الفلسفة

 

 

مقرّر تعليم مادة الإختصاص

 

إشراف الدكتور

 

سمير زيدان

 

إعداد: 

-       إيمان شميساني

-       زينب حدرج

2009/2010

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s